التعليم الثانوي البريطاني الدولي

التعليم الثانوي البريطاني الدولي

  كما هو معروف في الدول العربية بان هنالك المرحلة الثانوية العامة فان هنالك المرحلة الثانوية العامة في بريطانية وتسمى بل GCSE، بينما الشهادة الثانوية البريطانية التي تدرّس خارج بريطانيا (دولياً) فهي تسمى ال International GCSE. لذلك فان ال GCSE البريطانية تعادل المرحلة الثانوية في المدارس العربية. بشكل عام النظام التعليمي البريطاني مختلف عن باقي الانظمة التعليمية في معظم دول العالم، حيث أن الدولة قد خصخصة هذا القسم من نظامها التعليمي للمرحلة الثانوية لمؤسسات محددة تسمى الجهات المانحة. على سبيل المثال من أبرز الجهات المانحة في بريطانيا هما كامبريدج بيرسون-إدكسل.

بيرسون-إدكسل هي الجهة المانحة كما جامعة كامبريدج، مما يعني أنه يمكنها منح كفاءات ومؤهلات بناءً على اتفاقية مسبقة مع النظام التعليم الأكاديمي والعالي في بريطانيا. وللتعريف ما هيه الجهة المانحة، فباختصار هي مؤسسة مرخص لها من قِبل الدولة البريطانية لوضع مناهج تعليمية للمراحل الابتدائية والمتوسطة والثانوية بناءً على شروط مقدّمة من الدولة البريطانية عامةً.

بالإضافة الى ذلك، فان الجهة المانحة هي المسؤولة عن تقديم المناهج التعليمية للمدارس التي تبنّت مؤهلاتها. وهي مسؤولة أيضا في وضع مجموعتين من الامتحانات مرتين في السنة، أول مجموعة من الامتحانات تكون في يناير والمجموعة الثانية في يونيو من كل سنة. حيث بإمكان الطالب الامتحان في أية مادة يشاء ليخضع لامتحانها في احدى الشهرين المذكورين أعلاه – إما يناير أو يونيو. والتي تعطي الطالب المرونة والسهولة في اختيار مجموعة الامتحانات التي يشعر بانه على استعداد للتقدم بها. والجهة المانحة هي نفس الجهة الممتحنة، تقوم بإصدار الامتحانات بشكل دوري مرتين في السنة كما سبق ذكر، بالإضافة لتصحيح هذه الامتحانات ووضع العلامات للتلاميذ. فسوآءا في المدارس البريطانية أو المدارس البريطانية الدولية (خارج بريطانية) لا يحق لأستاذ المدرسة تصحيح الامتحانات ووضع العلامات للطلاب، حيث أن الاجراء المعتاد في المدارس البريطانية هو استلام أوراق الامتحانات من الجهة المانحة، مع أوقات امتحانات محددة من الجهة المانحة في المدارس لإجراء هذه الامتحانات، حيث تجري جميع المدارس البريطانية أي امتحان معين في أية مادة معينة في نفس الوقت و التاريخ، أما في المدارس الدولية البريطانية فهنالك احدى الاختيارين اما أن تقوم المدرسة الامتحانات بنفس الطريقة المعمول بها في بريطانيا حيث يخضع التلميذ للامتحان في حرم المدرسة و اما أن يخضع التلميذ للامتحان في المركز الثقافي البريطاني في هذه الدولة حيث يمكنه القيام بذلك من خلال تقديم طلب مباشر للمركز الثقافي البريطاني للخضوع لأي امتحان معين في دورة الامتحانات – في يناير او في يونيو، تُجمع أوراق الامتحانات الخاصة بالطالب وتُرسل الى الجهة المانحة في بريطانية التي بدورها تصححها و تضع العلامات و من ثم تُصدر شهادة العلامات و ترسل بعد ذلك الى المدارس الخاصة به أو المركز الثقافي البريطاني حيث خضع للامتحانات في بلده.

 

بماذا تختلف شهادة الثانوي البريطاني عن شهادة الثانوي في معظم دول العالم؟

إن الإختلاف بين شهادة الثانوي البريطاني عن الشهادة الثانوية في معظم دول العالم يكمُن في أن معظم دول العالم تفرض دراسة عدد معين من المواد يجب دراستها بشكل إجباري والنجاح بها جميعاً كي تتمكن من الحصول على شهادة الثانوي، بينما في التعليم البريطاني فالطالب له حرية الإختيار للمواد التي يود دراستها من الثانوي وعددها، ليس ذلك فحسب بل ويحصل على شهادة الثاوي لكل مادة بشكل مستقل، على سبيل المثال 

 يُمكنك مشاهدة الفيديو التوضيحي التالي للتعرف على الثانوي الدولي البريطاني وهيه قائمة من 3 فيديوهات ستقوم بتشغيل الفيديو التالي بمُفردها بعد إنتهاء الفيديو الأول 

من الأشياء التي قد تسمعها في بريطانية هو أن أحدهم لدية خمسة شهادات ثانوي عام، هذا يعني أن هذا الطالب قد درس خمسة مواد من مستوى الثانوي العام وبالتالي حصل على خمسة شهادات أي شهادة مستقلة لكل مادة.

 حسناً، ولكن هل ذا يعني أن لدى الطالب حرية إنتقاء المواد التي يود دراستها وبذلك يضمن الدخول إلى الجامعات البريطانية في أي إختصاص يشاء؟ الجواب هو كلا. 

حيث يجب على الطالب قبل إختيار مواد الثانوي العام الدولي او الثانوي المتقدم الدولي أن يحدد ما هو الإختصاص الذي يود دراسته في الجامعة وما المواد التي تشترط هذه الجامعة المعينة دراستها من الطالب للموافقة على إنضمامه لها بعد إنتهائه من دراسة الثانوي، فعلى سبيل المثال تشترط كثير من الجامعات أن يكون الطالب المتقدم للدراسة بها لإختصاص هندسة البترول أن يكون قد نجح في ثلاث مواد من الثانوي المتقدم تشمل الرياضيات، الكيمياء ومادة ثالثة ممكن أن تكون أي مادة من الثانوي المتقدم فبذلك يتعرف الطالب على المواد التي عليه دراستها للحصول على القبول الجامعي في الإختصاص الذي يود دراسته لاحقاً بعد إنهاء مرحلة الثانوي. ذلك يعني أن إختيار الطالب لعدد مواد الثانوي وما هيتها يتوقف على متطلبات الإختصاص الذي يود دراسته في الجامعة بعد إنهاء دراسة مرحلة الثانوي.

 الأمر الآخر المهم هنا هو أن عدد مواد الثانوي المطلوب دراستها في بريطانية هو أقل من معظم متطلبات معظم دول العالم حيث أن دراسة خمسة مواد من الثانوي العام الدولي تكفي لقبولك في الغالبية العظمة للجامعات البريطانية بشكل مباشر في سنة تأسيسية جامعية، بينما يكفيك دراسة ثلاثة مواد من الثانوي المتقدم ليتم قبولك في الجامعات البريطانية مباشرة في سنة أولى.

 الرجاء ملاحظة أن كل الشرح في الأعلى عن متطلبات الجامعات هو حصراً عن الجامعات البريطانية في بريطانية.

المرحلة الثانوية وما يعادلهما في النظام البريطاني 

توفر مدرسة أوبا الالكترونية دورات دراسية للمستويين:

1- شهادة الثانوي العام الدولي International GCSE

2- وشهادة الثانوي المتقدم الدولي International A-level

إن المستويين المذكورين أعلاه يعادلان المستوى ما بين مستوى المرحلة الإعدادي العامة والثانوية العامة في أكثر الدول العربية فيما عدا المستوى الثانوي المتقدم الدولي International A2-level  فهو أعلى من الثانوية العامة التقليدية لأكثر الدول. يوضح الجدول أدناه بشكل تقريبي المستويات المدرسية المعادلة في البلدان النظيرة لبريطانيا.

كما يتبين في الجدول أعلاه، يمكن للطلاب من فئة الكبار الالتحاق بالمرحلة الثانوية في أي عمر والذي سيُمكن الطالب بعد النجاح بالالتحاق بالجامعات البريطانية في اية عمر.

بماذا تختلف شهادة الثانوي البريطاني عن الشهادة الثانوية في معظم دول العالم؟

إن الإختلاف بين شهادة الثانوي البريطاني عن الشهادة الثانوية في معظم دول العالم يكمُن في أن معظم دول العالم تفرض دراسة عدد معين من المواد يجب دراستها بشكل إجباري والنجاح بها جميعاً كي تتمكن من الحصول على شهادة الثانوي، بينما في التعليم البريطاني فالطالب له حرية الإختيار للمواد التي يود دراستها من الثانوي وعددها، ليس ذلك فحسب بل ويحصل على شهادة الثاوي لكل مادة بشكل مستقل، على سبيل المثال من الأشياء التي قد تسمعها في بريطانية هو أن أحدهم لدية خمسة شهادات ثانوي عام، هذا يعني أن هذا الطالب قد درس خمسة مواد من مستوى الثانوي العام وبالتالي حصل على خمسة شهادات أي شهادة مستقلة لكل مادة.

 حسناً، ولكن هل ذا يعني أن لدى الطالب حرية إنتقاء المواد التي يود دراستها وبذلك يضمن الدخول إلى الجامعات البريطانية في أي إختصاص يشاء؟ الجواب هو كلا. حيث يجب على الطالب قبل إختيار مواد الثانوي العام الدولي او الثانوي المتقدم الدولي أن يحدد ما هو الإختصاص الذي يود دراسته في الجامعة وما المواد التي تشترط هذه الجامعة المعينة دراستها من الطالب للموافقة على إنضمامه لها بعد إنتهائه من دراسة الثانوي، فعلى سبيل المثال تشترط كثير من الجامعات أن يكون الطالب المتقدم للدراسة بها لإختصاص هندسة البترول أن يكون قد نجح في ثلاث مواد من الثانوي المتقدم تشمل الرياضيات، الكيمياء ومادة ثالثة ممكن أن تكون أي مادة من الثانوي المتقدم فبذلك يتعرف الطالب على المواد التي عليه دراستها للحصول على القبول الجامعي في الإختصاص الذي يود دراسته لاحقاً بعد إنهاء مرحلة الثانوي. ذلك يعني أن إختيار الطالب لعدد مواد الثانوي وما هيتها يتوقف على متطلبات الإختصاص الذي يود دراسته في الجامعة بعد إنهاء دراسة مرحلة الثانوي. 

الأمر الآخر المهم هنا هو أن عدد مواد الثانوي المطلوب دراستها في بريطانية هو أقل من معظم متطلبات معظم دول العالم حيث أن دراسة خمسة مواد من الثانوي العام الدولي تكفي لقبولك في الغالبية العظمة للجامعات البريطانية بشكل مباشر في سنة تأسيسية جامعية، بينما يكفيك دراسة ثلاثة مواد من الثانوي المتقدم ليتم قبولك في الجامعات البريطانية مباشرة في سنة أولى.  الرجاء ملاحظة أن كل الشرح في الأعلى عن متطلبات الجامعات هو حصراً عن الجامعات البريطانية في بريطانية. 

 

خيارات دخول الجامعات في بريطانيا عن طريق الثانوي المتقدم الدولي البريطاني  او الثانوي العام الدولي البريطاني 

إنّ مؤهلات شهادة الثانوي المتقدم الدولي (International A-level) عادة ما تمنح الطالب الدخول مباشرة إلى سنة اولى جامعية في الغالبية العظمة من جامعات بريطانيا شريطة أن يكون الطالب قد نجح في ثلاثة مواد منها، بإستثناء دراسة الطب التي تتطلب دراسة ما لا يقل عن أربع  مواد من الثانوي المتقدم الدولي (International A-level). في حين أن دراسة والنجاح في خمسة مواد من الثانوي العام الدولي (International GCSE) عادة ما تمنح الدخول مباشرة إلى السنة التأسيسية الجامعيةفي الغالبية العظمة من جامعات بريطانيا.  

كيف أختار الدورة؟

إن المنتسبون لدورات مدرسة أوبا يدرسون لأسباب مختلفة، فإذا لم تكن متأكدا من الدورة التي يجب أن تنتسب اليها، فعليك البدء بالتفكير بالهدف الذي تخطط للوصول اليه. على سبيل المثال إذا كنت تريد أن تمهد طريقك إلى الدخول إلى الجامعات البريطانية بغض النظر أين كان عمرك فبإمكانك أن تدرس خمسة مواد من مواد الثانوي العام الدولي أو ثلاث مواد من الثانوي المتقدم الدولي فعليك إذا أن تختار المواد المناسبة للاختصاص الذي تنوي دراسته في أي جامعة في بريطانيا. على سبيل المثال، إذا كنت تنوي دراسة الهندسة عليك أن تنهي 5 مؤهلات في الثانوي العام الدولي في الرياضيات، الفيزياء، الكيمياء، ومادتين أُخريين من اختيارك وذلك يؤهلك للتقدم مباشرة لسنة تأسيسية جامعية. بينما إذا كنت تدرس الثانوي المتقدم الدولي فإن معظم الجامعات البريطانية تقبل إنضمامك مباشرة إلى السنة الاولى من الجامعة في إختصاص الهندسة بشرط أن تقوم بدراسة ثلاث مواد من هذا المستوى بنجاح بما فيها الرياضيات، الفيزياء، ومادة ثالثة من اختيارك. إن علاماتك تشكل عاملا مهما في تقديمك للجامعات بحيث تُعطى الأفضلية لمن يحصل على 70% او أكثر في الثانوي العام الدولي او الثانوي المتقدم الدولي.

 أم في الجهة الأخرة، فبعض المشتركين يدرسون مواد معينة لإعتبارات أُخرى، مثلاً للتطوير الوظيفي. فالبعض يدرس على سبيل المثال مادة واحدة كعلوم الكمبيوتر، المعلوماتية، الرياضيات، إدارة الأعمال، الخ حيث تساعد دراسة هذه المواد بشكل مستقل على تطوير المستوى التعليمي للفرد وخصوصاً إن كان متعلقاً في مجال عمله في مجال عمله. إن من شأن ذلك أن يعطي إنطباعا جيداً لربِ العَمَل ويفتح مجال الترقي في الوظيفة.

 

آراء